العفو الشامل عن المساجين في الجزائر 2023

أصدر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، في 16 يوليو 2023، مرسوما رئاسيا يتضمن إجراءات عفو عام عن المساجين، شملت 13 ألفا و 588 محبوسا، من بينهم 101 من معتقلي الرأي.

وشمل العفو العام جميع المحكوم عليهم بعقوبات نهائية في جرائم القانون العام، مهما كان نوعها، وكذا المحكوم عليهم بعقوبات نهائية في جرائم الفساد المالي، وجرائم المخدرات، وجرائم القتل العمدي، وجرائم الضرب والجرح العمدي، وجرائم السرقة، وجرائم التزوير، وجرائم الاعتداء على الأموال العمومية، وجرائم الامتناع عن أداء الخدمة العسكرية، وجرائم الهروب من الخدمة العسكرية.

كما شمل العفو العام المحكوم عليهم بعقوبات نهائية في جرائم السب والشتم، بشرط ألا تتضمن هذه الجرائم إساءة إلى الأعراض أو المساس بالأخلاق العامة.

وجاء العفو العام في الجزائر في سياق سعي الرئيس تبون إلى إصلاح النظام القضائي وتحسين ظروف السجون، كما جاء أيضا في سياق المصالحة الوطنية التي أطلقها الرئيس تبون بهدف توحيد الصف الوطني.

وقد رحبت العديد من الجهات بقرار العفو العام، حيث اعتبرته خطوة مهمة في اتجاه تحقيق العدالة الاجتماعية وتعزيز حقوق الإنسان في الجزائر.

وفيما يلي تفاصيل العفو العام عن المساجين في الجزائر 2023:

* **المستفيدون:** 13 ألفا و 588 محبوسا، من بينهم 101 من معتقلي الرأي.
* **الجرائم المشمولة بالعفو:** جميع المحكوم عليهم بعقوبات نهائية في جرائم القانون العام، مهما كان نوعها، وكذا المحكوم عليهم بعقوبات نهائية في جرائم الفساد المالي، وجرائم المخدرات، وجرائم القتل العمدي، وجرائم الضرب والجرح العمدي، وجرائم السرقة، وجرائم التزوير، وجرائم الاعتداء على الأموال العمومية، وجرائم الامتناع عن أداء الخدمة العسكرية، وجرائم الهروب من الخدمة العسكرية، وجرائم السب والشتم.
* **شروط العفو:** لا توجد شروط للاستفادة من العفو العام، باستثناء جرائم السب والشتم التي يشترط فيها ألا تتضمن إساءة إلى الأعراض أو المساس بالأخلاق العامة.

**الآثار المتوقعة للعفو العام:**

* **تخفيف الضغط على السجون:** من المتوقع أن يؤدي العفو العام إلى تخفيف الضغط على السجون في الجزائر، حيث سيؤدي إلى الإفراج عن عدد كبير من السجناء.
* **تحسين ظروف السجون:** من المتوقع أن يؤدي العفو العام إلى تحسين ظروف السجون في الجزائر، حيث سيؤدي إلى زيادة الموارد المالية المتاحة للإنفاق على السجون.
* **تحقيق العدالة الاجتماعية:** من المتوقع أن يؤدي العفو العام إلى تحقيق العدالة الاجتماعية في الجزائر، حيث سيؤدي إلى الإفراج عن عدد من السجناء الذين أدينوا بجرائم غير خطيرة.
* **تعزيز حقوق الإنسان:** من المتوقع أن يؤدي العفو العام إلى تعزيز حقوق الإنسان في الجزائر، حيث سيؤدي إلى الإفراج عن عدد من السجناء الذين يعانون من انتهاكات لحقوق الإنسان.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com